0008-Hukum Mencambuk Pezina ( Ghairi Muhshan ) Dengan Sapu Lidi Yang Berisi 100 Biji

Pertanyaan dari Saudara Hayat Aman Salam@ sebagai berikut :

Assalamualaikum Warahmatullahi Wabarakatuh.

Sudah kita ketahui semua, bahwa bagi seseorang yang berzina biasa (bukan zina muhson), hadnya yaitu dengan pukulan atau cambukan 100 (seratus kali).

 Pertanyaan:

Bolehkah orang yang berzina biasa (bukan zina muhson) itu hanya di pukul atau dicambuk satu kali dengan memakai sapu lidi yang isinya seratus biji… ?

Jawaban :

  1. Apabila orang tersebut dalam keadaan sehat , maka yang demikian itu tidak boleh.
  2. Apabila orang tersebut dalam keadaan sakit parah, yang sudah tidak ada harapan untuk sembuh, atau orang yang mempunyai penyakit Judam, maka boleh melakukan hal yang demikian ( memukul atau mencambuk satu kali dengan sapu lidi yang berisi seratus lidi).

Keterangan dalam Kitab AL-Fiqh ‘Ala Madzaahibul Arba’ah. 

إذا كان المطلوب جلده نحيفا أو هزيلا شديد الهزال أو مريضا خبيثا لا يرجى برؤه كالمسلول والمجذوم والمصاب بالسرطان وغير ذلك من الأمراض الفتاكة الخطيرة يجلد بمكتال النخل أي ( عرجون عليه غصن ) وبه مائة غصن أو خمسون ففي المائة يضرب به مرة واحدة وفي الخمسين يضرب به مرتين مع ملاحظة مس الاغصان لجميع جسمه أو يضرب بطرف ثوب مفتول او يضرب بالنعال كما حدث أيام الرسول الله صلى الله عليه و سلم فقد روي البخاري رحمه الله وأبو داود أن أبا هريرة رضي الله عنه قال : أتي النبي صلى الله عليه و سلم برجل قد شرب الخمر فقال : اضربوه منا الضارب بيده والضارب بنعله والضارب بثوبه فلما انصرف قال بعض القوم أخزاك الله فقال عليه الصلاة و السلام – ولا تقولوا هكذا لاتعينوا عليه الشيطان-    فيفهم من الحديث جواز الضرب في حالة الحد بكل شئ يؤلم فيستعمل هذا في حالة المرض الشديد تيسيرا من الله على المرضى أما في حالة الصحة فلا يجوز استعمال هذه الآلات . حيث انه لا يؤدي الخرض المطلوب من إقامة الحد وهو التألم والانزجار عن الوقوع في الجلد فيتعين الضرب بسوط الجلد حتى يحصل المقصود واتفق الفقهاء على انه لا يجوز جلد الزاني في حالة الحر الشدي ولا في حالة البرد الشديد بل يجب تأخيره الى اعتدال الجو واتفق الأئمة على ان الزاني غير المحصن اذا كان مريضا بمرض يرجى برؤه لا يقام عليه الحد بل يؤخر ويسجن حتى يبرأ منه كي لا يهلك اجتماع الضرب مع المرض حد النفساء والحامل.( الفقه على المذاهب الأربعة . ج: 5 . ص: 61)

Wallaahu A’lamu Bis Showaab

Iklan
Pos ini dipublikasikan di Nikah dan tag , , . Tandai permalink.

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s